يناير 16، 2010

للجادين فقط : شيء من المزاح




  
    النكتة والطرفة الجميلة المهذبة العميقة تشكل اداة لاثارة اعماق الروح ، و إن المرء حين يضحك من طرفة سمعها ، تلمع عيناه بالامتنان لمن ساقها ...

    هناك ربط غير دقيق بل غير منطقي ... فليس هناك علاقة بين التجهم والجدية، و لا بين المرح والدعابة والمزاح بالهزل وضعف التدين وضعف الشعور بالمسؤولية والشعور بمصائب المسلمين وآلامهم ... 

فالتجهم يعبر عن وضع نفسي غير مريح ، أو عن اكتئاب أو قلق أو خوف ... أما الجدية والاهتمام بأمور المسلمين والشعور بالمسؤولية فإن التعبير عنها يكون بالإنجاز والالتزام بأداء الأعمال بسرعة وكفاءة كما يعبَّر عنها بالسعي إلى تخفيف آلام المسلمين ونصرة قضاياهم و قضاء حوائجهم و أخذ بيد ضعيفهم و الدعاء لهم .



    مع أن الأمة تحتاج الى الوقت و إلى الجدية من أجل استدراك بعض ما فاتها على صعيد التقدم الحضاري إلا أن شيئا من الضحك و شيئا من عبث الأطفال و من الطرافة يجعل للحياة طعما لذيذا و يخفف عن النفس أعبائها ، فوائد المرح والسرور والضحك النفسية والجسمية كثيرة للغاية ، ولا ينبغي أن نحرم أنفسنا منها ، ولكن ليكن ضحكنا وكل عملنا مؤطرا بإطارين : المشروعية والاعتدال ، و لنا في رسول الله (صلى الله عليه و سلم) أسوة حسنة .


    فالضحك صمام أمان من الإكتئاب و التوتر ، و وسيلة للحفاظ على سلامة العقل و النفس ، كما قال أحد الخبراء : إنك لن تستطيع أن تجمع بين الضحك والإكتئاب .

    لنتخلص بالمرح والضحك و المزاح من رذيلة الكبر و التعالي على الناس ومن الوقار المصطنع والإدعاء الكاذب و جفاف الروح .



    فلنتعلم زرع الابتسامة و لنتعلم صناعة الفرح ...

لنتعلم الضحك من الأطفال الصغار فهم يضحكون بسهولة و من أي شئ و في امكاننا فعل ذلك إذا فكرنا بطريقتهم و حلمنا بأحلامهم و تذكرنا كلماتهم .






   لنعود أنفسنا أن نتحدث مع بعض الزملاء و الأصدقاء عن بعض القصص الطريفة التي جرت معنا والتي تجعلنا نضحك من أنفسنا أحيانا، فالناس يحبون الاشخاص الذين يتصفون بالواقعية و التبسط .


   تذكر ...أن تضحك مع الآخرين لا عليهم ، واحذر في كل ذلك الكذب و الغيبة .

   
اخيرا ... اعلم أن أكبر أسباب المرح والفرح و الشعور بالرضا و السعادة ، تذكر نعم الله ...
فلنفرح بالطاعة و الإنجاز و بلقاء الأهل و الأصدقاء ، و نعبر عن شكرنا لله و اغتباطنا بفضله في كل حين .

   دمتم فرحين و جمعنا الله بكم على خير في جنات النعيم .




بتصرف عن كتاب كتاب
50 شمعة الى ابنائي وبناتي

هناك 6 تعليقات:

  1. (:
    شكرا لأنك رسمت البسمة..

    ردحذف
  2. ماسة زيوس :)
    سعيد جدا برؤية توقيعك و تعليقك الجميل هنا
    و سعيد اكثر في وصول الرسالة اليك ...
    اتمنى ان تصل الى جميع العاملين الجادين امثالك ...

    ابتسم برغم قساوة الزمن و عظم المهمة
    ابتسم و انت تصنع و تعمل و تكتب ... لا بأس العمل و البحث عن الافضل لن ينتهي ... فلنبتسم و نزرع الابتسامة في وجوه الآخرين ...

    ماسة ... دمت بخير

    ردحذف
  3. من المهم أن نتوازن في ذلك

    وأن نميز الفرق بين الابتسام والضحك ..

    شكراً لك :)

    ردحذف
  4. صحيح يا مهندستنا وعد
    لا افراط و لا تفريط
    بل توازن و اعتدال
    لمحة جميلة منك

    مرورك جميل و يثلج الصدر
    دمت بخير

    ردحذف


ماذا مر بخاطرك وانت تقرأ ... لنرتقي معا بائراء الموضوع ...