يناير 31، 2010

ساهم في البناء ... زكاة علمك


عذرا لطول التدوينة
يمكنك ان تذهب الى النقطة الرئيسية
بالضغط على تتمة الموضوع
كما اعتذر عن كثير من الأخطاء الاملائية
قال لي زميل : عصرنا عصر السرعة
قلت : سرعة ماذا ؟!
قال : سرعة انتقال الحدث المعلومة الخبر الصورة الكلمة ... الخ
قلت : إذن ، فهو عصر المعلومة و المعرفة ، تصل الى آفاق العالم و يتلقفها الناس و المهتمين ، فالعلماء والباحثين يسابقون الزمن بل يسابقون انفسهم فقط ، الطالب يجري ليلحق بالعلم ، الدول تصنع المعرفة قبل الأجهزة و تبحث و تصرف و تعلم أبناءها بنسبة مقدرة من الناتج الحلي .

    هنا جاء اهمية دور الانترنت كوسيلة اتصال و تواصل و مشاركة و وعاء لنشر الكتب و المكتبات الرقمية و المقالات و البحوث و المعرفة و الأخبار ، بخصائص تميزها عن باقي الوسائل من سرعة و تكييف و توثيق و امكانية تحديث و سلاسة و وصول حر للمعلومة ، متخذة  من الاتجاه الشعبي و التعاون الاجتماعي و شبكات اجتماعية و مفضلات اجتماعية و الموسوعات العالمية مثل (ويكيبيديا ، نول ، المعرفة ) و التدوين بجميع صوره و أشكاله ومن قبلها منتديات (القص و اللصق مؤخرا) و غيرها  الكثير من أشكال مشاركة المعلومة و إعادة تدويرها و نشرها ، و كل هذه الخدمات تقوم على أساس المحتوى المعد من قبل المستخدم والذي يمكنه أن يتفاعل مع هذا المحتوى تعليقا و تعقيبا و التعديل في بعض الأحيان ، ان هذا الزخم العالمي للمشاركة والذي يأخذ اشكالا متعددة مثل (حركة المصادر المفتوحة) و اطلاق رخص الاستخدام و التطوير و جمعيات غير ربحية همها نشر المعرفة و المعلومة و المساعدة على تحسين الوصول لها و مشاركتها

و هنا يأتي السؤال ... اين نحن كمسلمين و عرب و أصحاب هوية و ثقافة من هذه التوجهات العالمية ؟!
(حيث أن الإحصاءات تشير إلى أن نسبة المحتوى الرقمي للغة العربية شحيح, لدرجة أن نسبته لا تتجاوز 0.3% من المحتوى العالمي للغات الأخرى)*

الكثير تحدث عن الفجوة الرقمية بين المحتوى العربي  و اللغات الاخرى التي لا يزيد عدد المتحدثين بها عن المتحدثين باللغة العربية ، ولن أسرد هنا أسباب و أعذار قد تبدو منطقية مثل نسبة الأمية و امكانية وصول الانترنت للمستخدم في الدول النامية و غيرها و نبدأ في حكاية البيض والدجاج ايهما يسبق ؟ ونلقي باللوم على الحكومات و المؤسسات الرسمية وبدورها تلقي باللوم على المستخدم للانترنت واهتماماته و سلوكه ... الخ

و ذلك لأن هذا الحديث لا يجدي نفعا كثيرا ، وخصوصا ونحن نتحدث عن الانترنت الذي يعتمد و بشكل مباشر على مبادرات و تنظيمات و شعبية اجتماعية تمارس عملها التنموي الاصلاحي من خلال التكتل و التنسيق و الجهود المشتركة لاثراء و زيادة المحتوى العالمي و الضغط الاعلامي و الصوت الحر.
اذن فالأولى الحديث عن ثقافة استخدام الانترنت العربي المتاح ، وكيف نفعل و نزيد من فاعلية انتاجيتنا في استخدام الموارد المتاحة ؟! يجب ان نتسائل اين الخلل - رغم ان الارقام تشير الى ازدياد عدد مستخدمي الانترنت في العالم العربي - لكن لم يزد المحتوى العربي المعتبر الذي يكون مرجعا للباحث و طالب المعلومة المفيدة .

(عذرا يبدو اني اطلت الحديث في المقدمة وكنت أريدها مقالة مختصرة)

أريد ان أصل الى نقطة مهمة و محورية لتفعيل دورنا كافراد نستطيع الوصول الى الانترنت ، ونمتلك هذه الخبرة الكافية لاستخدام و تصفح و التعامل مع خدمات المواقع عليك واجب كبير واقل ما يمكن عمله (فيما اظن) هو :
- انشر و تفاعل ،اكتب و دون ما تعرفه انشر مقالات و بحوث في تخصصك واهتماماتك و اثري المحتوى به ، ان كان لديك اهتمامات أو قضايا متجددة و متفاعلة امتلك مدونة الآن ، ان كان لديك بحث انشره الان في ويكيبيديا و نول ، ليس لديك الوقت لتكتب تستطيع ان تتحدث و تلقي فاصنع لك قناة صوتية او سمعية على اليوتيوب و غيرها ، لا تنتظر ان تعمل محررا في جريدة او مراسل قناة ، كن انت المرسل و رسالتك هي فكرتك،
لا تقل من سيهتم بانتاجي و من سيقرأ ما أكتب ، فكما انك تبحث في الشبكة و تصل الى مبتغاك ، حتما سيجدك من يبحث عنك و سوف يدعي لك ، لا تقل ليس لدي ما اقدمه ، تحدث عن تخصصك و بسطه للناس ، بحوثك الجامعية او المدرسية يوجد من يبحث عنها ، الكتب التي قرأتها يوجد من يسأل عنها و محتواها ،تحدث عن مجتمعك و همومه انشر انتاجك الأدبي الثقافي و الفني فالكل عطشان ، لا تقل ماذا ساستفيد ، فهذه زكاة علمك و تطهير لك و تزيد من رصيدك العلمي بمدوامة البحث و الاطلاع و التفاعل و الاحتكاك بالمهتمين من أنحاء العالم مما يضيف الى رصيدك المعرفي كما تضيف للأمة واكثر ، وهذه عملية مشهودة ومعروفة (التعليم بالتعليم) عبر تقديم والالقاء و البحث يعد من احسن الوسائل لتثبيت و اختبار النظريات و تفاعلها مع المستفيد و المهتم ، و كم من صاحب موقع و مدونة و شرحو للمهتمين دورات في تخصصاتهم و عن طريق هذا العمل المتقن عرفهم أصحاب الاعمال  و المراكز العلمية و وجد عملا و دخلا و شهرة من خلال ما قدمه للناس بصدق وامانة و علمية ، و لا بأس ستجد طريقك في التجارة الالكتروني بمختلف الوسائل المتاحة من عرض خدماتك واستشاراتك و خبراتك ، ولكن لا تستعجل النتائج ابدا .

- ادعو من ترى ان لديه ما يقدمه للناس من فائدة مميزة و تخصص نادر او غير مطروق و اشرح له اهمية هذا الأمر ، ادعه للنشر و التدوين و عرض خبراته و خدماته للمستخدم العربي ، علمه الصيد (تقنيا) و لا تتركه جائعا تائها (فيملّ سريعا) بل ساعده في خطواته الأولى في النشر وافتح له مدونة او انشر باسمه مقالاته و بحوثه العلمية و التخصصية و اجعله يرى تأثير هذا العمل و أمثاله و تفاعل الناس معها ، إما بمقال على الموسوعات العالمية او بمدونة على استضافه مجانية ، تذكر هنا قليل دائم خير من كثير منقطع .


- شجّع واشكر اصحاب القلم الجميل و انشر المواقع و المدونات و المقالات و البحوث ذات المحتوى الرصين و المفيد و الجديد عبر شتى الوسائل ، اشر اليهم عبر مدونتك و عبر مواقع الشبكات الاجتماعية (تويتر فيس بوك و المفضلات ) ، و حاول ان تدخل في مدونات و تجمعات واعمال جماعية لتقنين العمل و اتقانه و مداولته مع المهتمين فالانترنت مجتمع مفتوح و متفاعل .


- يجب على المدونين ( المخضرمين ان صح التعبير ) خصوصا ، و أصحاب المبادرات التقنية و الاجتماعية و الثقافية ان يكثفوا الجهود في تشجيع و حث الناس على التدوين الراقي و تقديم الخبرات للناس ، عبر طرح المسابقات و تنويعها و نشر ابداعات المبتدئين و الاشارة اليهم و الاعلان عن المدونات و المقالات الجيدة في الموسوعات و المواقع العربية المختلفة .


هل لديك مزيد من الوسائل ؟! لتشجيع و حث الناس على الكتابة ؟!
اكتب لنا عن تجاربك في هذا واقتراحاتك


احب ان اشير هنا الى (بعض) المبادرات الموجودة (سواء حكومية او شعبية) و التي لا زالت في بدايتها ،


قوقل نول و حملتها الترويجية في الجامعات العربية (مصر و السعودية)
وكذلك حملات في ويكيبيديا ... يوم ويكيبيديا ، اضف للبشرية ... اضف لويكييبديا
جائزة البحرين للمحتوى العربي (الغريب كثير من محتوى الموقع باللغة الانجليزي)
ارابيسك مسابقة افضل المدونات العربية

هناك تعليقان (2):

  1. جميل أخي ما خط قلمك ..

    أنا معك : ) !

    دبي

    ردحذف


ماذا مر بخاطرك وانت تقرأ ... لنرتقي معا بائراء الموضوع ...